تَعَرَيت ِ قَسرا ً ( إلى بلدتي الحبيبة )

أضف رد جديد
صورة العضو الرمزية
أمير بولص أبراهيم
عضو
عضو
مشاركات: 67
اشترك في: الخميس فبراير 17, 2011 9:20 pm

تَعَرَيت ِ قَسرا ً ( إلى بلدتي الحبيبة )

مشاركة بواسطة أمير بولص أبراهيم » الأحد إبريل 10, 2011 10:49 pm

تَعَرَيت ِ قَسرا ً
( إلى بلدتي الحبيبة )
صورة

على أبواب مساءك يشدني اشتياقي إليك ِ
وفي أحضانك ِ أرتكب ُ ملذاتي بالغا ًُ ذروة سعادتي
لحظتها أتحسسك ِ شجرة ً
أصفرت أوراقها
ولاذت بالفرار والهجرة ِ
حتى ورق التوت أسقطوه ُ عنك ِ

فتَعَريت قسرا ً كشجرة ٍ في غير أوان ِ التعري من الورق ِ

تَعَرَيت ِ قسرا ً ..وبان َ للناظرين إليك ِ بياضك ِ
ِ وكشف َ الفرار ُ من مدن الموت نحوك ِ
عن مكامن الجمال ِ في جسدك ِ
فسال َ لعابهم
وغرزوا فيك ِ أنيابهم
مثل كعكة ٍ يعز ُ عليهم التهامها
وفي غفلة ٍ منا ومنك ِ التهموك ِ
بكيت ِ ..لا سامِع ٌ ولا مجيب ٌ لبكائك ِ
بكيت ِ وكأن بكاءك ِ صمت ٌ يستجدي صراخك ِ
ِ ينادمك ِ لصمتك ِ ليلك ِ
ويغزل ُ من ضوء قمره
ثوبا ً يستر ُ فيه عُريك ِ
وبعد منادمة ِِ ليلك ِ
ِ يحضنك ِ فجرك ِ
يسقيك قهوة ً مذاقها الصبر ُ
ويمشط ُ لك ِ شعرك ِ صبية
ترتدي ثوب المدرسة ِ
لتلاقين صباحاتك ِ
بابتسامة ٍِ كواليسها الألم
سمعناُ تنهداتك وأنت خجلى من عريك ِ
سائرة ً نحو مجهول ٍ
تلاطمت على جسدك ِ قبلا ً
ينسكب ُ منها قيحا ً
يشوه ُ ملامحك ِ
آه ٍ عليك ِ ..
قد أصبحت ِ إمراة ً
تقرفصين َ عند حافات تأريخك ِ
تبكيين بَنيك ِ وعلى ظهورهم حقائب ً للسفر ِ
هدير بكاؤك ِ
تحمله الرياح
حيث ُ أرصفة ً بلا مصاطب
ومحطات تطرد اغرابها
عيونهم ترنو نحو إقلاع ٍ بلا رجوع
آه ٍ عليك ِ امرأة ً
ترتدي الضباب ثوبا ً بعد تعريها
بَلغ َ الحزن ُ فيها مداه ُ
صداه ُ يهامس ُ أكف ٌ وأٌقلام ُ
يُكممها الخوف والخجل ُ
يستيقظ ُ النهار َُفيك ِ
هائما ً على وجهه ِ في الأزقة والحواري
تتلصصُ عليه ِ وجوها ً صفراء
قدمت من خلف السواتر
تحجب ُ الشمس َ عن البيوت العتيقة ِ
حيث عجوز ٌ اتكأت على جدار ٍ
باحثة عن بصيص شعاع للشمس
تطرد ُ به برد آخر العمر
وحين يتلبسك َ الغروب
يبدأ تأريخك ِ بالرقص ِ فوق أكتاف الأفق
وما أن يَكد ُ تأريخك من الرقص ِ
تنسحب ُ خيوط نهارك الواحد بعد الآخر
ليلتف مساؤك ِ حول خصرك الغير متناهي
متغزلا بماضيك ِ
مرتشفا ً عند أعتاب الليل ِ
كأسا ً من نبيذ عشق ٍ أزلي لك ِ

وأعود أنا لأسكب َ روحي في أحضانك ِ
مرتكبا ً من جديد فيها ملذاتي
امسح ً خديك ِ بمناديل َ الياسمين والنرجس
وألعق ُ المر المتجذر ُ على شفتيك ِ
علني ّ أخفف حزنك ِ




أمير بولص ابراهيم
29 آذار 2011

صورة العضو الرمزية
د. جبرائيل شيعا
المدير العام
المدير العام
مشاركات: 18978
اشترك في: الخميس مارس 19, 2009 11:00 am

تَعَرَيت ِ قَسرا ً ( إلى بلدتي الحبيبة )

مشاركة بواسطة د. جبرائيل شيعا » الاثنين إبريل 11, 2011 9:28 am

شكرا لك كاتبنا السرياني
أمير بولص أبراهيم
على هذه القصيدة المعبرة الجميلة
أنها تحاكي واقع البلدة
شكرا لكل من يكتب عن بلدته
وكل من يحب بلدته

وأنت هنا تؤكد تعلقك بقوة عشقك ومحبتك المفعمة
أن تمسح كل أثار الخراب والدمار والسيئات عنها
لتعيش صافية نقية كالدموع
نهاية القصيدة تعبر عما في داخلك :

وأعود أنا لأسكب َ روحي في أحضانك ِ
مرتكبا ً من جديد فيها ملذاتي
امسح ً خديك ِ بمناديل َ الياسمين والنرجس
وألعق ُ المر المتجذر ُ على شفتيك ِ
علني ّ أخفف حزنك ِ

نطلب من الرب أن يخفف عن بلدتك وكل البلدان
الحزن والأسى والمصائب والشدائد

أمير بولص ابراهيم
ros5: ros6: ros4: ros5: ros6:
صورة

سعيد أحمر دقنو
عضو
عضو
مشاركات: 209
اشترك في: الأحد إبريل 10, 2011 11:25 pm

تَعَرَيت ِ قَسرا ً ( إلى بلدتي الحبيبة )

مشاركة بواسطة سعيد أحمر دقنو » الثلاثاء إبريل 12, 2011 3:47 am

ما أجمل أن يمسح المرء خد معشوقته الأزلية بمناديل النرجس و الياسمين وخصوصاَ عندما يكون المعشوق الموطن, كلمات تعبر عن واقع حال ترجمة احاسيسك إلى قصيدة جعلتنا نعيش معك أخي أمير التعري القسري شكراَ لك على هذه الكلمات وننتظر المزيد محبتي سعيد أحمر دقنو ros3:

أضف رد جديد

العودة إلى ”منتدى الأديب أمير بولص“