حكاية طفلين سوريين اختارا "كرتونة " مأوى لهم في مدينة النزوح

المشرف: حنا خوري

صورة العضو الشخصية
المهندس إلياس قومي

مراقب عام
مشاركات: 3569

حكاية طفلين سوريين اختارا "كرتونة " مأوى لهم في مدينة النزوح

مشاركة#1 » الجمعة إبريل 24, 2015 12:38 am

حكاية طفلين سوريين اختارا "كرتونة " مأوى لهم في مدينة النزوح

صورة

الخبر
أثارت صورة تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي لطفلين اختارا " كرتونة " للعيش فيها في مدينة جبلة ضجة إعلامية حول رعاية الأطفال المشردين أو الأيتام و النازحين من مدن أخرى والذين لا مأوى لهم.

وتساءل أغلب المتابعين عن دور المؤسسات الحكومية التي من المفترض أن تقدم الرعاية لهم، وكيف لا ترى عيون مسؤولي المدينة أطفالا ينامون في شوارعها ، مديرية الشؤون الاجتماعية ، البلدية ، الشرطة ، وغيرها .

تلفزيون الخبر بحث عن الطفلين ، وتابع قضيتهما ، "محمد" و"أحمد" ، يبلغان من العمر 6 و 7 سنوات، وتبين أنهما منذ اشهر يقضيان أيامهما في وسط مدينة جبلة وبالتحديد دوار البلدية أو "دوار العلبي" كما يطلق عليه ابناء مدينة جبلة .

الطفلان اللذان التقاهما تلفزيون الخبر ، اتضح أنهما ينامان " داخل كرتونة " مرة ومرة أخرى يتخذان من "تنكة" وسادة لهم ومرات كثيرة يفترشان الأرض وتلتحفهم السماء.

ومنطقة دوار البلدية أو (العلبي) تشهد حركة ازدحام مروري باعتبار أن جميع الداخلين أو الخارجين من المدينة يمرون من خلالها أي أن ما يحدث في هذه المنطقة مُشاهد من قبل الناس و مؤسسات الدولة، فالبلدية لا تبعد 100 متر عن الدوار بالإضافة إلى وجود شرطة المرور التي تنظم السير باعتبار أن الدوار طريق سيارات النقل العامة بمختلف اتجاهات المدينة.

كما أنه من المفترض أن دورية أمنية تمر يوميا في المساء لتفقد الأوضاع الأمنية داخل المدينة وباعتبارها منطقة تسوّق ومركزا لانطلاق السرافيس إلى مدينة اللاذقية وفيها محال تجارية ضخمة ومحال لبيع الخضروات .

"محمد" و"أحمد" طفلان لأسرة حلبية اختارت الأم تركهما وحيدين قبل نزوحهما إلى مدينة جبلة برفقة أبيهما المتزوج من امرأة ثانية من المنطقة .

"محمود كامل" والد الطفلين تختصر قصة نزوحه مأساة آلاف الأسر السورية التي اختارت البقاء في كنف الدولة وقررت النزوح إلى مدن يعتبرونها آمنة، وإيمانا منهم بوطنهم وثقة منهم أن جيشهم لا بد أن ينتصر مهما طالت الأيام ومهما أصابهم من متاعب .

الأب تعرض لانهيار في جهازه العصبي نتيجة التعذيب الشديد الذي تعرض له على يد " الجيش الحر " الذي مارس " حريته " على جسد الأب الهزيل بتعذيبه ، وقام بإحراق ظهره لأنه موال للدولة السورية .

محمود من مواليد تل دادين في منطقة جبل سمعان بريف حلب تحدث لتلفزيون الخبر، أنه وأثناء نزوحه مع أسرته من محافظة حلب إلى مدينة جبلة ، وقع بيد "ثوار الحرية" حيث اختار "الجيش الحر" أن يعاقبه بالضرب المبرح والتعذيب فترة ثم تقرر حرق ظهره، ونتيجة قلة العناية الصحية والاهتمام، انهار جهازه العصبي وبالتالي أصبح عاجزا وهو طريح الفراش حتى الآن.

محمود الذي قدم إلى جبلة أملا بالمساعدة من قبل المؤسسات الحكومية باعتباره "الشهيد الحي" الذين تزداد أعدادهم يوما بعد يوم نتيجة الحرب التي تعصف بالبلاد والتي دخلت عامها الخامس ، لم يتلق أي عون من مؤسسة أو جهة تؤمن حياته وأطفاله وتكفيهم شر السؤال أو عمل أبنائه الصغار.

والطفلان "محمد وأحمد" منطويان على نفسيهما ولا يتحدثان مع أحد إلا ما ندر، وحذران جدا من التعامل مع الكبار لكنهما يراقبان كل شيء بدقة، ولا يثقان بالحديث مع أحد، ومن الصعب أن تجعل أحدهما يتحدث طويلا، فمعظم إجابتهما تختصر بإيماءة بالرأس أو ابتسامة تكاد لا تظهر على شفاههم.

قال أحمد لتلفزيون الخبر، أنه وأسرته كانوا يتعرضون للضرب في حلب، وأضاف "كان واحد كبير ملتم وأسود يضربني بالعصاي وبيلبس عسكري، ضربني لحالي بالغرفة، كنت لحالي " قال هذا وهو متشبث بالطاولة والكرسي التي جلس عليها أثناء حديثه .

"أحمد" و"محمد" يعانيان من أمراض جلدية ظاهرة بالعين المجردة لكل من يراهما وتحتاج إلى فترة علاج طويلة نسبيا، فضلا عن نقص في الفيتامينات وفقا لما قاله الطبيب لـ"أحمد كوبش" ، ابن جبلة ، الذي تولى رعاية "أحمد" ريثما تلتفت إحدى مؤسسات الدولة المعنية برعاية الأطفال أو إحدى الجمعيات الخيرية "لفتة كريمة "علّها تتولى الأسرة بأكملها بمعونة شهرية أو مأوى فيه الشروط الصحية للحياة فيه.

عائلة "محمود كامل" المكونة من أربعة أفراد، يعيشون في "غرفة" في أساسها محل تجاري في منطقة الفيض في البازار (جبلة القديمة) لا يملكون إلا إناء لوضع الماء فيه وفرشة إسفنج يفترشها الأب العاجز طوال الوقت ريثما تفرغ الأم من عملها إذا استطاعت تحصيله ،لتدبير شؤونه، وكرسيين خشبيين.

وفي معظم الأيام تعيش الأسرة على مساعدات أبناء مدينة جبلة ، المدينة التي فتحت ذراعيها لمئات الاسر النازحة من مدن الحرب ، أو عمل هؤلاء الطفلين اللذين لا يعودان إلى تلك الغرفة إذا لم يحصّلا مالا خوفا من العقاب.

حال عائلة "محمود كامل" كحال عدد كبير من الأسر السورية التي كانت تملك أقل ما يمكن مأوى يقيها ظروف الطبيعة في مدنهم أما في مدن النزوح "إن لم تكن ميسورا، تفتح فمك للهواء" و"أحمد ومحمد" طفلان من آلاف الأطفال السوريين الذين يعملون لإعانة أسرهم الفقيرة أصلا، بدلا من ذهابهم إلى المدرسة والتمتع بطفولتهم التي سرقت الحرب تفاصيلها.

***

فهل من سامع فاهم...
والى متى ياوطني ... أما الصبرُ صبران .
شهادات حية
المرفقات
1429785735.jpeg
1429785735.jpeg (126.65 KiB) تمت المشاهدة 386 مرةً

صورة العضو الشخصية
د. جبرائيل شيعا

المدير العام
مشاركات: 19000

Re: حكاية طفلين سوريين اختارا "كرتونة " مأوى لهم في مدينة ال

مشاركة#2 » الجمعة مايو 01, 2015 9:29 am

الصديق العزيز الاديب المهندس إلياس قومي

عيون وعقول المسئولين مغلقة ومسكرة ومصطومة
من صوت القنابل والصواريخ
ومن خوفهم ورضخهم ونسيانهم إنسانيتهم

أطفال ونساء وشيوخ مشردين في الشوارع
مهجرين متنقلين جوعانين وعطشانين
مرضانين متوجعين
محزونين متعبين
محرومين من المدارس والتعليم

الله يعين سوريا وشعبها المسكين
مما يجري لها وله
ros2: ros4: ros6:
صورة

العودة إلى “أخبار الشرق الأوسط”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زوار

jQuery(function($) { 'use strict'; $('.stat-block.online-list').attr('id', 'online-list'); $('.stat-block.birthday-list').attr('id', 'birthday-list'); $('.stat-block.statistics').attr('id', 'statistics'); $('.collapse-box > h2, .stat-block > h3').addClass("open").find('a').contents().unwrap(); $('.collapse-box, .stat-block').collapse({ persist: true, open: function() { this.stop(true,true); this.addClass("open"); this.slideDown(400); }, close: function() { this.stop(true,true); this.slideUp(400); this.removeClass("open"); } }); var $videoBG = $('#video-background'); var hasTopBar = $('#top-bar').length; function resizeVideoBG() { var height = $(window).height(); $videoBG.css('height', (height - 42) + 'px'); } if (hasTopBar && $videoBG.length) { $(window).resize(function() { resizeVideoBG() }); resizeVideoBG(); } phpbb.dropdownVisibleContainers += ', .profile-context'; $('.postprofile').each(function() { var $this = $(this), $trigger = $this.find('dt a'), $contents = $this.siblings('.profile-context').children('.dropdown'), options = { direction: 'auto', verticalDirection: 'auto' }, data; if (!$trigger.length) { data = $this.attr('data-dropdown-trigger'); $trigger = data ? $this.children(data) : $this.children('a:first'); } if (!$contents.length) { data = $this.attr('data-dropdown-contents'); $contents = data ? $this.children(data) : $this.children('div:first'); } if (!$trigger.length || !$contents.length) return; if ($this.hasClass('dropdown-up')) options.verticalDirection = 'up'; if ($this.hasClass('dropdown-down')) options.verticalDirection = 'down'; if ($this.hasClass('dropdown-left')) options.direction = 'left'; if ($this.hasClass('dropdown-right')) options.direction = 'right'; phpbb.registerDropdown($trigger, $contents, options); }); });

تسجيل الدخول  •  التسجيل