رابعة العدوية

المشرفون: المهندس إلياس قومي، وديع القس

صورة العضو الشخصية
بنت السريان

عضو
مشاركات: 7129

رابعة العدوية

مشاركة#1 » الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 4:41 pm

رابعة العدوية
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

رابعة العدوية
صورة
تاريخ الميلاد 100 هـ
مكان الميلاد البصرة
تاريخ الوفاة 180 هـ
مكان الوفاة بيت المقدس[1]

رابعة العدوية وتكنى بأم الخـير، عابدة ومتصوفة تاريخية وأحد الشخصيات المشهورة في عالم التصوف الإسلامي، وتعتبر مؤسسة أحد مذاهب التصوف الإسلامي وهو مذهب العشق الألهي.
محتويات [أخف]
1 أصلها ونشأتها
2 شخصية رابعة العدوية
3 شعر رابعة العدوية
4 من أقوالها
5 وفاتها
6 مصادر
7 وصلات خارجية
[عدل]أصلها ونشأتها

هي رابعة بنت إسماعيل العدوي، ولدت في مدينة البصرة، ويرجح مولدها حوالي عام (100هـ - 718م)، وكانت لأب عابد فقير، وكانت الأبنة الرابعة لوالدها ولهذا يرجع اسمها رابعة.
وقد توفي والدها وهي طفلة دون العاشرة ولم تلبث الأم أن لحقت به، لتجد رابعة واخواتها أنفسهن بلا عائل يُعينهن علي الفقر والجوع والهزال، فذاقت رابعة مرارة اليتم الكامل دون أن يترك والداها من أسباب العيش لها سوى قارب ينقل الناس بدراهم معدودة في أحد أنهار البصرة كما ذكر المؤرخ الصوفي فريد الدين عطار في (تذكرة الأولياء).
كانت رابعة تخرج لتعمل مكان أبيها ثم تعود بعد عناء تهون عن نفسها بالغناء وبذلك أطلق الشقاء عليها وحرمت من الحنان والعطف الأبوي، وبعد وفاة والديها غادرت رابعة مع أخواتها البيت بعد أن دب البصرة جفاف وقحط أو وباء وصل إلى حد المجاعة ثم فرق الزمن بينها وبين أخواتها، وبذلك أصبحت رابعة وحيدة مشردة، وأدت المجاعة إلى انتشار اللصوص وقُطَّاع الطرق، وقد خطف رابعة أحد اللصوص وباعها بستة دراهم لأحد التجار القساة من آل عتيك البصرية، وأذاقها التاجر سوء العذاب، ولم تتفق آراء الباحثين على تحديد هوية رابعة فالبعض يرون أن آل عتيق هم بني عدوة ولذا تسمى العدوية.
[عدل]شخصية رابعة العدوية

اختلف الكثيرون في تصوير حياة وشخصية العابدة رابعة العدوية فقد صورتها السينما في الفيلم السينمائي المصري الذي قامت ببطولته الممثلة نبيلة عبيد والممثل فريد شوقي في الجزء الأول من حياتها كفتاة لاهية تمرّغت في حياة الغواية والخمر والشهوات قبل أن تتجه إلى طاعة الله وعبادته، في حين يقول البعض أن هذه صورة غير صحيحة ومشوهة لرابعة في بداية حياتها، فقد نشأت في بيئة إسلامية صالحة وحفظت القرآن الكريم وتدبَّرت آياته وقرأت الحديث وتدارسته وحافظت على الصلاة وهي في عمر الزهور، وعاشت طوال حياتها عذراء بتولاً برغم تقدم أفاضل الرجال لخطبتها لأنها انصرفت إلى الإيمان والتعبُّد ورأت فيه بديلاً عن الحياة مع الزوج والولد.
ويفند الفيلسوف عبد الرحمن بدوي في كتابه شهيدة العشق الآلهي أسباب أختلافه مع الصورة التي صورتها السينما لرابعة بدلالات كثيرة منها الوراثة والبيئة، بالإضافة إلى الاستعداد الشخصي. وكان جيران أبيها يطلقون عليه العابد، وما كان من الممكن وهذه تنشئة رابعة أن يفلت زمامها، كما أنها رفضت الزواج بشدة
رسالة رابعة لكل إنسان كانت: أن نحب من أحبنا أولاً وهو الله.
[عدل]شعر رابعة العدوية

أنعم الله علي رابعة بموهبة الشعر وتأججت تلك الموهبة بعاطفة قوية ملكت حياتها فخرجت الكلمات منسابة من شفتيها تعبر عن ما يختلج بها من وجد وعشق لله وتقدم ذلك الشعر كرسالة لمن حولها ليحبوا ذلك المحبوب العظيم. ومن أشعارها في أحد قصائدها التي تصف حب الخالق تقول:
عـرفت الهـوى مذ عرفت هـواك واغـلـقـت قلـبـي عـمـن سـواك
وكــنت اناجيـــك يـــا من تــرى خـفـايـا الـقـلـوب ولسـنـا نـراك
احبـــك حـبـيــن حـب الهـــــوى وحــبــــا لانـــك اهـــل لـــذاك
فــاما الــذي هــو حب الهــــوى فشـغلـي بـذكـرك عـمـن سـواك
وامـــا الـــذي انــت اهــل لــــه فكـشـفـك للـحـجـب حـتـى اراك
فـلا الحـمد فـي ذا ولا ذاك لـــي ولـكـن لك الـحـمـد فـي ذا وذاك
أحبــك حـبـيـن.. حــب الهـــوى وحــبــــا لأنــــك أهـــل لـــذاك
واشتـاق شوقيـن.. شوق النـوى وشـوق لقرب الخلـي من حمـاك
فأمـا الــذي هــو شــوق النــوى فمسـرى الدمــوع لطــول نـواك
أمــا اشتيـــاق لقـــرب الحمـــى فنــار حيـــاة خبت فــي ضيــاك
ولست على الشجو أشكو الهوى رضيت بما شئت لـي فـي هداكـا
ومن أشعارها نقتبس ما يلي:
يا سروري ومنيتي وعمـادي وأنـيـسـي وعـدتـي ومــرادي.
أنت روح الفؤاد أنت رجائـي أنت لي مؤنس وشوقك زادي.
أنت لولاك يا حياتي وأنســي مـا تـشـتت في فـسـيـح البـلاد.
كم بدت منةٌ، وكم لك عنــدي مـن عـطـاء ونـعـمـة وأيـادي.
حبـك الآن بغيتـي ونعـيـمــي وجـلاء لعيـن قلبــي الصـادي.
إن تكـن راضيـاً عنـي فأننــي يا منـي القلب قد بـدا إسعـادي.
وفي إنشادها في العشق تقول:
فليتـك تحلـو والحيـاة مريـرة وليتك ترضى والأنام غضاب
وليت الذي بيني وبينك عامر وبيني وبين العالميـن خـراب
إذا صح منك الود فالكل هين وكل الذي فوق التراب تـراب
المرفقات
280px-Rabia_al-Adawiyya.jpg
280px-Rabia_al-Adawiyya.jpg (19.56 KiB) تمت المشاهدة 627 مرةً
صورة

صورة العضو الشخصية
بنت السريان

عضو
مشاركات: 7129

Re: رابعة العدوية

مشاركة#2 » الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 4:51 pm

الشعر الصوفي على اختلاف أنواعه
مشحون بزخم روحي وحب يتنزّه عن الدنيا ومتطلباتها
وقد أحتلّ قلوب المحبين
وما زال لحد يومنا هذا
يوجد من يفضل الشعر الصوفي
وله مؤيدين كثيرين
ها هي أشعار رابعة تشدو بها القلوب المحبة
وهناك الشعراء الصوفيين
مثل ابن الفارض،
وا لشاعر العماني ابن اللواح..
لكني أحب أن ألفت الأنظار إلى قول رابعة الشهير

أن نحب من أحبنا أولاً وهو الله.
أترك لكم التعقيب
صورة

simonroy

عضو
مشاركات: 250

Re: رابعة العدوية

مشاركة#3 » الخميس ديسمبر 08, 2011 12:28 am

الأخت بنت السريان موضوعك رائع جداً

ففي الشعر الذي كتبتيه لرابعة فهو جواب للمشككين بنشيد الغزل بين المسيح ومحبوبته الكنيسة( نشيد الأناشيد)


رغم ان معضم كلمات شعر رابعة غزل مع الله (لنا حلال ولكم حرام)

وبيت الشعر الذي كان تركيزك عليه

رسالة رابعة لكل إنسان كانت: أن نحب من أحبنا أولاً وهو الله.

يذكرني برسالة يوحنا الأولى :10:4: في هذا هي المحبة: ليس أننا نحن أحببنا الله، بل أنه هو أحبنا، وأرسل ابنه كفارة لخطايانا

وهنا اتسائل من اين اخذت رابعة تعاليمها؟؟؟؟؟

صورة العضو الشخصية
المهندس إلياس قومي

مراقب عام
مشاركات: 3569

Re: رابعة العدوية

مشاركة#4 » الخميس ديسمبر 08, 2011 6:15 am

الأخت سعاد اسطيفان :
لايوجد أقرب من الشعر لقلبي
له تطرب الروح وتتفتح اسارير النفس
لهذا فان للمزامير حصة خاصة كل ليلة
لم اقرأ لشاعرتنا رابعة العدوية من قبل سوى بعض ماجاء
في الكتب المدرسية وكانت نادرة وقليلة ،
لقد قدمتِ لنا فسحة مفيدة كافية
بكل مايحيط بهذه الشاعرة ذات المنهج الخاص :
" مذهب العشق الإلهي " .
"رسالة رابعة لكل إنسان كانت:
أن نحب من أحبنا أولاً وهو الله."
وهل اجمل من هذا القول . لكن معذرة من شاعرتنا فقد سبقها بهذا القول
القديس البشير يوحنا الرسول صاحب
الأنجيل والثلاث رسائل والرؤيا
الذي قال لأنه هو من أحبنا اولاً
وهذا مؤشر اخر ان المسيحية كانت منتشرة هناك في جنوب العراق
لابل وكانوا قد حفظوا ماجاء في الكتاب المقدس

والأن لنتابع ولنقرأ لهذه الشاعرة رابعة العدوية
"....الشعر كرسالة لمن حولها ليحبوا ذلك المحبوب العظيم.
ومن أشعارها في أحد قصائدها التي تصف حب الخالق تقول:

عـرفت الهـوى مذ عرفت هـواك واغـلـقـت قلـبـي عـمـن سـواك
وكــنت اناجيـــك يـــا من تــرى خـفـايـا الـقـلـوب ولسـنـا نـراك
احبـــك حـبـيــن حـب الهـــــوى وحــبــــا لانـــك اهـــل لـــذاك
فــاما الــذي هــو حب الهــــوى فشـغلـي بـذكـرك عـمـن سـواك
وامـــا الـــذي انــت اهــل لــــه فكـشـفـك للـحـجـب حـتـى اراك
فـلا الحـمد فـي ذا ولا ذاك لـــي ولـكـن لك الـحـمـد فـي ذا وذاك
أحبــك حـبـيـن.. حــب الهـــوى وحــبــــا لأنــــك أهـــل لـــذاك
واشتـاق شوقيـن.. شوق النـوى وشـوق لقرب الخلـي من حمـاك
فأمـا الــذي هــو شــوق النــوى فمسـرى الدمــوع لطــول نـواك
أمــا اشتيـــاق لقـــرب الحمـــى فنــار حيـــاة خبت فــي ضيــاك
ولست على الشجو أشكو الهوى رضيت بما شئت لـي فـي هداكـا
فهل اجمل من هذا الشعر
يهز أوتار القلوب وكل منا يردده وعلى طريقته وهواه ....؟
شكرا لك يأخت سعاد
على ماقدمتيه لنا من معلومات
أدبية غنية قيمة
والى مزيد من الشعر

صورة العضو الشخصية
بنت السريان

عضو
مشاركات: 7129

Re: رابعة العدوية

مشاركة#5 » الخميس ديسمبر 08, 2011 3:26 pm

simonroyأخي العزيز
هذا هو بيت القصيد
وقد وضعتم اصبعكم على الجرح
واللبيب من الاشارة يفهم
صورة

صورة العضو الشخصية
بنت السريان

عضو
مشاركات: 7129

Re: رابعة العدوية

مشاركة#6 » الخميس ديسمبر 08, 2011 3:32 pm

أخي ألياس المبارك شاعرنا أديبنا الورع
وما أدراك ما !!!!! رابعة العدوية
ومن أين جاءت بهذه المحبة وكيف تعلمتها ومن مسك بيدها ؟؟؟؟
لعلها لم تكن تستطيع المجاهرة بإيمانها الحقيقي، للظروف أحكامها آنذاك

شكرا جزيلا والرب يزيدكم إيمانا ونصرا
صورة

العودة إلى “روائع الأدباء”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

cron
jQuery(function($) { 'use strict'; $('.stat-block.online-list').attr('id', 'online-list'); $('.stat-block.birthday-list').attr('id', 'birthday-list'); $('.stat-block.statistics').attr('id', 'statistics'); $('.collapse-box > h2, .stat-block > h3').addClass("open").find('a').contents().unwrap(); $('.collapse-box, .stat-block').collapse({ persist: true, open: function() { this.stop(true,true); this.addClass("open"); this.slideDown(400); }, close: function() { this.stop(true,true); this.slideUp(400); this.removeClass("open"); } }); var $videoBG = $('#video-background'); var hasTopBar = $('#top-bar').length; function resizeVideoBG() { var height = $(window).height(); $videoBG.css('height', (height - 42) + 'px'); } if (hasTopBar && $videoBG.length) { $(window).resize(function() { resizeVideoBG() }); resizeVideoBG(); } phpbb.dropdownVisibleContainers += ', .profile-context'; $('.postprofile').each(function() { var $this = $(this), $trigger = $this.find('dt a'), $contents = $this.siblings('.profile-context').children('.dropdown'), options = { direction: 'auto', verticalDirection: 'auto' }, data; if (!$trigger.length) { data = $this.attr('data-dropdown-trigger'); $trigger = data ? $this.children(data) : $this.children('a:first'); } if (!$contents.length) { data = $this.attr('data-dropdown-contents'); $contents = data ? $this.children(data) : $this.children('div:first'); } if (!$trigger.length || !$contents.length) return; if ($this.hasClass('dropdown-up')) options.verticalDirection = 'up'; if ($this.hasClass('dropdown-down')) options.verticalDirection = 'down'; if ($this.hasClass('dropdown-left')) options.direction = 'left'; if ($this.hasClass('dropdown-right')) options.direction = 'right'; phpbb.registerDropdown($trigger, $contents, options); }); });

تسجيل الدخول  •  التسجيل