صفحة 1 من 1

أيام من القامشلي ... بقلم حنا خوري

مرسل: الاثنين ديسمبر 12, 2011 6:39 pm
بواسطة حنا خوري
كان عيّنة عن رجالات تاريخ منطقتنا القدماء من أيّام العثمانيين . ميزانه الأجتماعي .. ان قيمة الرجل في تناسق شواربه ومدى المحافظة عليهم وعلى نموّهم وعلى ترتيبهم وهندستهم وأغلب الأوقات كان يصبغهم بالحنّة ليزداد بهم وقارا وخبرة . اذا ما أقسم بهم ولمسهم بيديه كانت تلك أغلظ الأيمان والحلفان . كان ولده البكر عندما يحتاج الى مبلغ من المال لينفقه في عربداته ــ كونهم عائلة ميسورة جدا ــ كان يهدّد اباه امّا ان يعطيه ما يريد أو لن يصبح الصبح على شواربه هو ــ اي الولد نفسه ــ فيسرع الوالد الى تلبية طلب ولده .
من عائلة عريقة قديمة لها أملاك وأطيان في بلدتي القامشلي وحواليها .. ولكن مع مرور الزمن وتغيّر وتقلّبات طبقات المجتمع . وبعد ان كانت كلمته لا تنقسم ورأي اي شخص من عائلته تكون بمثابة دستور او امر قاطع فيما اذا احتكم له احد ... طغت احدى العائلات الأخرى على عائلته واصبحت هي ــ اي العائلة الأخرى ــ ذات جاه واسم ومكانة في المجتمع ومن اكبرالعائلات ثروة وامتلاكا للعقارات في القامشلي . وهنا لا اريد ان اخرج عن مدى تقديري واحترامي للعائلتين ولكن للتسلية سأتابع ، نعم بعد ان نهضت عائلة البك ضعفت عائلة عمنا وخلقت غصّة عميقة في نفسه تجاه عائلة قدور بك فكان احيانا وامام القلّة القليلة من الأصدقاء الأمناء يبث اوجاعه وامتعاضه وما فعلت تلك العائلة به وبمكانة عائلته .
وفي أواخر الخمسينيات من القرن الماضي .. وبداية معرفتنا بآلات التسجيل كنا نستغرب كيف تلك الآلات تحفظ الصوت وما نتكلّم به وعندما كنا نسمع الأغنيات التي نحبّها .. كنا ننتشي من الأنشراح والفرح والطرب . كان الجيل الأكبر منا سنا له صولات وجولات بريئة وجميلة على هذه الأختراعات العجيبة ذلك الزمن .
اجتمع عدة شباب من جيل واحد ولهم عدّة وجهات سياسية ..فقد كانت يومها مقاهي القامشلي لا تفرغ من هؤلاء الشباب يتسامرون في كافة المواضيع السياسية والأجتماعية والتاريخية والدينية دون رقيب او قلم يخطّ ما يحلو له من تقارير تقصف بهذا او ذاك بدون ذنب .. نعم كانت الحياة جميلة وبريئة وكنا نعيش المسيحي مع المسلم مع اليهودي . الكردي مع العربي مع السرياني مع الأرمني لا فرق .
جلس هؤلاء الشباب وكانوا من عدة عائلات واذ بمرور عمّنا حســـــــــــــن .. نادوه عازمين له على نفَس من الأركيلة وفنجان قهوة .. وكانوا قد اتقفوا ان يكشفوا ماضيه ويفتحوا له موضوع عائلة قدور بك وما آل حاله بعد ظلمهم وجورهم وطغيانهم حسـب مفهومه .
أعطوه بعض رؤوس أفكار وأطلقوا له العنان في سرد تاريخهم من قبل استقلال سوريا عن تركيا والعثمانيين . ثم كيف ان احدهم اصبح قائم مقاما لنصيبين وكانت القامشلي تابعة لها .. وكيف استولى على الأراضي .. وبدأ يسهب في استبداهم واعمالهم الظالمة .. وهو لا يعرف ان احد الشباب قد فتح جهاز التسجيل وقد سجّلت آلته الملعونة كل حرف قاله في ذم تلك العائلة التي يجلّها الجميع ويحترمها .
هدأ عمّنا حســــن من فورته ولعن ابو الزمن على ما آلت حالته وحالة عائلته والأجدر انه هو من كان اهلا لكل هذه المناصب بدلا منهم . وأشعل لفافة من التبغ لأنه كان يحب ان يدخّن بعد انتهاء الأركيلة ـــ مزاج ــ وبدأ بشرب قهوته .
وهنا .. أعاد الشاب شريط المسجّل من بدايته و.. رفع الصوت بهدوء ..
جحظت عينا العم حسن في رأسه واصفرّ وجهه وارتجفت شفتاه .. التفت حواليه . ليرى هذا الشخص الي يقلّد ويحفظ كل كلمة قالها .. اين هو ؟؟ فلم ير أحد . أسرع الى حوائجه وجمعها ووضعها في جيب قفطانه . هدأوا من روعه قائلين .. عمو حسن شو القصّة ما صار شي
لا ... لا ... اجاب انا لو أعرف هالشيطان هونِوِ مو فتح تمّي بكلمة .
وعندما تمكّنوا من نقطة ضعفه .. بدأوا يستغلّونه قائلين .
ما الذي يســـــــاوي ايصال هذه الخطبة وهذا الحكي الحلو عليهم وأسماعهم بالتفصيل ؟؟؟؟ وهو يتوسّل لهم قائلا
اللي تريدوووه بس ما حدا يعرف ايش قلتو .
والى عدة شهور وسنين حتى وكم من المرات كنت انا عند الشاب نفسه وعندما يرن جرس الباب والعم حسن في الباب ويده على فمه من باب الأحتياط ويؤشّر بيديه كأنّه اخرس ولا يتكلّم حتي نؤكّد له ان الشيطان ليس بالبيت عندها يتكلم ويقول مايريده .
ومرّت علينا عدة سنين واستغلّينا تلك النقطة في مسلك عمنا حسن .. فكلّما كنا بحاجة الى مصروف معتبر ننفقه في حالة معتبرة نهدّد عمنا بنقل تلك المحاضر الى اسماع العائلة المذكورة ... فيترجّانا كي لا نتصرّف هكذا ويعطينا ما نريد .
هذه كانت من ما استفدناه حينها من آلات التسجيل يومها .
رحم الله تلك الأيام ورحم براءتها وجمالها .

ايام من القامشلي بقلم حنا خوري

Re: أيام من القامشلي ... بقلم حنا خوري

مرسل: الاثنين ديسمبر 12, 2011 6:52 pm
بواسطة بنت السريان
أستغلاليين تصلحون تشتغلون بالتجسس
حرام عليكم
هديتم حيلو للزلمي
شقاوة

شكرا جزيلا ابو لبيب
وإلى المزيد من مقالب الشباب

Re: أيام من القامشلي ... بقلم حنا خوري

مرسل: الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 11:55 am
بواسطة د. جبرائيل شيعا
قصة من عالم الشاب النشيط المتحرك واللأعب على الأعصاب
أنها قصة نعم من الواقع فيها الوجه المضحك
وفيها الوجه الدرامي المؤسف
لهذا الرجل المعتبر
الذي وقع اسير كلامه
واسير التطور والتقنية

وكما تفضلتم شباب ذاك الجيل كانوا قد وصلهم التطور
وأم الجيل الأكبر منكم
كانوا عائشون بالأوهام والخوف من تقنيات ذاك الوقت

هل تتصور معي اليوم
كم الجيل الكبير هو متأخر ومتخلف
بالنسبة للجيل الجديد
عالم الكومبيوتر والأنترنيت

ذكرت شيء جدا مهم يا ملفونو حنا خوري
هذا ما تفضلتم به:
فقد كانت يومها مقاهي القامشلي لا تفرغ من هؤلاء الشباب يتسامرون في كافة المواضيع السياسية والأجتماعية والتاريخية والدينية دون رقيب او قلم يخطّ ما يحلو له من تقارير تقصف بهذا او ذاك بدون ذنب ..
نعم كانت الحياة جميلة وبريئة وكنا نعيش المسيحي مع المسلم مع اليهودي . الكردي مع العربي مع السرياني مع الأرمني لا فرق .


كم أعجبني هذا الوصف
أن في ذاك الزمان كان الأمان والمحبة والسلام
ولا خوف من نطق الكلمة
فكانت حرية الكلمة حرية الإنسان
فكان الأحترام والتقدير

هل سترجع أيام زمان
كم نحن مشتاقين لها

شكرا لك ولهذه الكريات من أرشيف بلدتنا الحبيبة زالين القامشلي
ros2: ros4: ros6:

Re: أيام من القامشلي ... بقلم حنا خوري

مرسل: الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 6:52 pm
بواسطة حنا خوري
أختي الغاليــــــة بنت السريان

كانت الحياة يومها جميلة وحلوة وبريئة ولم تكن لدينا مسؤوليات غير التسلية وقضاء الوقت بما هو مسلّ وغير ضار للمجتمع وكان يومها طعم ومذاق حلو للمشاكل والمقالب التي نقوم ونفكّر بها .

ذهبت وانقضت الى غير رجعة تلك السنين التي مع بساطتها كانت أجمل بمراحل من هذه الحياة هنا الحضارية والغربية .

اشكر مرورك الجميل ووووو
بركة عزرت آزخ معك

Re: أيام من القامشلي ... بقلم حنا خوري

مرسل: الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 7:02 pm
بواسطة حنا خوري

عزيزي د . جبرائيل شيعا

كما ذكرتَ عزيزي ... كانت ايام يقول فيها المرءما يريد ان يقوله ويمدح من يريد ويذم من يريد ضمن المعقول والأحترام دون رقيب او مخبر او كاتب تقارير ... فهذه الوظائف الرائعة انتاج حديث وبكتيريا للحرّية والحياة الديموقراطية خوّفتنا بها الأنظمة الحديثة حتى اصبح أحدنا اذا همس لزوجته يتطلّع يمنة ويسرة ليؤمّن ويهيّء الجو ليبوح لها بكلمة او مشروع .

يعني فَوْتتك علي مو عطيا ف الف فَوْتة ومن هَونك الى هَون كو جيت على باطكة مخي

اشكرك ووووو
بركة عزرت آزخ معك

Re: أيام من القامشلي ... بقلم حنا خوري

مرسل: الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 7:24 pm
بواسطة د. جبرائيل شيعا
ما أجمل الحرية
كم يحتاجها الإنسان في حياته

الله يرحم ايام زمان

شكرا لقبولك زيارتي إلى صفحتك الشيقة
وشكرا لها الأستقبال الجميل
ros2: ros4: ros6:

Re: أيام من القامشلي ... بقلم حنا خوري

مرسل: السبت يوليو 12, 2014 11:57 am
بواسطة georgette hardo
13388474066.jpg
13388474066.jpg (131.2 KiB) تمت المشاهدة 2274 مرةً

اخي ابو لبيب المحترم
جميلا دوما ان نعود الى الارشيف
نقرا ونتمتع
دوما انت يا اخي
تنشر لنا وتكتب قصص وتنثر
الجمل المفيدة والممتعه
نفرح معنا بالمسيح ربنا
ونصلي ونشعل الشموع
لجميع الاحباء الصادقين معنا
انت شمعة في موقعنا تنورنا دوما
شكرا لك واطال الله عمرك
اخا عزيزا
اختك ام سلمان

Re: أيام من القامشلي ... بقلم حنا خوري

مرسل: السبت يوليو 12, 2014 12:06 pm
بواسطة حنا خوري
اختي العزيزة جورجيت ام سلمان

اشكر مروركِ الغالي وبيني وبينكِ صدقيييني تنكزكز اصابعنا على هاك الزمان العسل والبسيط والشريف وكانت بلدنا جنّة صدقيني ... ونشكر ربنا لأننا عشنا في ذلك الزمن الذي لن يتكرر وسيبقى طعمه الرائع في حلوقنا ااااللللىىى نهايتنا
اشكركي ووو
بركة عزرت آزخ معكي

Re: أيام من القامشلي ... بقلم حنا خوري

مرسل: السبت يوليو 12, 2014 12:12 pm
بواسطة د. جبرائيل شيعا
" تنكزكز اصابعنا على هاك الزمان العسل والبسيط والشريف وكانت بلدنا جنّة صدقيني ...
ونشكر ربنا لأننا عشنا في ذلك الزمن الذي لن يتكرر وسيبقى طعمه الرائع في حلوقنا ااااللللىىى نهايتنا"
حنا خوري

كلام نابع من قلب محروق على بلده الحبيب
آه وكم ألف آه سنذكر كل يوم
بلادنا الطيبة الحبيبة راحت
راحت أيام زمان
والله يرحم أيام زمان

شكراً لعوتدكما ملفونيتو جورجيت حرودو وملفونو حنا أبو لبيب
رجعتونا إلى ذكريات بلادنا
ستبقى حسرة في قلوبنا
ros2: ros4: ros6: