أما حان الوقت ياسيدي...؟! بقلم المهندس إلياس قومي

المشرف: حنا خوري

أضف رد جديد
صورة العضو الرمزية
أبو يونان
المدير الفني
المدير الفني
مشاركات: 3210
اشترك في: الجمعة مارس 13, 2009 5:36 pm
اتصال:

أما حان الوقت ياسيدي...؟! بقلم المهندس إلياس قومي

مشاركة بواسطة أبو يونان » السبت إبريل 17, 2010 8:55 am

[center]أما حان الوقت ياسيدي...؟!
بقلم المهندس إلياس قومي[/center]


بين الحين والأخر تطالعنا الأخبار التي تأتينا من أيِّ صوبٍ وحدب ومن مختلف الجهات حتى الجهة العلوية وأعني السماء التي أقفلت أبوابها
اللهم باستثناء ظهورات السيدة العذراء على قباب الكنائس بين الحين والأخر وفي مواقع شتى وهي جزءٌ مماعبرعنه الرب في قوله: وهاهي الأيات تتبع المؤمنين حتى منتهى الدهر. لست في صدد إثبات هذه الظهورات فكلام الرب واضحٌ وظهورات العذراء كلنا شاهدناها بأم أعيننا وأنَّه من الحماقة والجهل والغباء التشكيك في ذلك لأنه لن ينال من حقيقة تلك الظهورات؟!
وعلى الرغم ما أكده الرب: إنَّه سيبقى مع المؤمنين إلى أخر الدهر، لكننا في الحقيقة ولضعفٍ في إيماننا وعدم قدرتنا على الوصول للحالة المطلوبة من المؤمن وثقته في الله. فقد أصبحنا نشد المسير على الطريق الأخر الواسع،
وما أسهله من طريق، ومن المؤسف حقاً إنَّ هذا الطريق وجد الكثير من رجالات الكنيسة وأخص بما يحدث مع هؤلاء الأباء وإعتداءتهم غير المستحبه ذكرها، لابل نخجل من كتابتها، على القاصرين من الأطفال ولربما هناك ضحايا لكن مامن أحدٍ يسمع صراخهم، أوهم برغبتهم يرتضون فإبليس يسعى جاهداً لأيقاع من يراه ضعيفاً غير متسلحاً بالأيمان القوي .
الذي أريد قوله إن في بعضٍ من الطوائف رجالات دين من إخوتنا ممن يتصرفون من دون ورع أونازع . ترى أما أصبحت الكنيسة الرأس على قناعة لمعرفة السبب من وراء هذه الأعتداءات؟!إنه لن يحتاج منها الجهد الكثير لمعرفة السبب. وإلى متى ستبقى من دون أن تتوصل إلى معالجة ووضع الحلول المناسبة؟! وإلى متى سيبقى بعض من الأباء يتصرفون خارج حدود اللياقة المنشودة ؟! وغير اللأئقة لابحقهم فقط، ولابحق كنيستهم، بل والأهم بحق الرب الذي أسسس هذه الكنيسة، وبحق هؤلاء الأطفال، الذين مامن أحدٍ في العالم يستطيع أن يشفيهم من العقد التي ستبقى عالقة في ذهنهم حتى الموت.وهاهم من تجرؤأ ليروونها بعد أن ظلت تجرحهم وتقض مضاجعهم لأكثر من نصف قرن؟!
وما من أحد يعلم ما هو مقدار المضاعفات التي ستنجم عن مثل هذه السلوكيات... لاعلى من يُعتدى عليهم وحسب، بل على البشرية جمعاء.
لاأريد أبرر ساحات الأخرين فلربما التعتيم، وعدم الأنارة الفكرية وحجر الأطفال في اماكن متعددة ، ماتجعلهم في مأمن حتى الأن . لكن ليس هم موضعي اليوم.ولكن ما من شيءٍ يخفى بعد هذا التطور التكنولوجي والتقني وأقمار صناعية وعدسات ترصد من مختلف الجهات تراقب وتصور وتبث لالشيء سوى للحقيقة التي يتغلف بها الكثيرون.
لكن بما نحن في صدده، فكلنا نأسف لمثل هذه الحوادث لكن لم أر لغايته على حد معلوماتي البسيطة. لم أرَ حلولاً قاطعة علما سبق للرب أن سلم هؤلاء الأباء أصحاب القداسة الحل إذ قال لهم: كل ماتحلونه على الأرض يكون محلولا في السماء وكل ماتربطونه على الأرض يكون مربوطاً في السماء.
إذاً ماذا ينتظر صاحب القداسة ومعذرة إنني قد لايحق مخاطبتي إياه لكن كأبن يخاطب والده أقول: ياسيدي من قال:
يجب على الكاهن أن يبقى من دون إمراة تقف إلى جانبه؟
ليتزوج الكاهن لابل وحتى أصحاب النيافة والأساقفة وكل الرتب الكهنوتية نحن لسنا في زمن العزوبية، والبتولية لها معاييرها وأماكنها وشظف عيشها. وإن كانت تصلح لزمن ما، وهذا صحيح إلا أنها ليست من صلب الأيمان،
ولا من مانعٍ أراه أن يكونوا هؤلاء جميعهم وبدون إستثناء اللهم سوى أصحاب الغبطة البطاركة ومن هم في مرتبتهم. كفى وأرجعوا إلى الكتاب فمن أشتهى الأسقفية فليكن بعل إمرأةٍ واحدةٍ. عن أي إسقفية كان يتحدث الكتاب أم بطلت هذه الأية حاشا!! أم تناسيتم إنَّ الرب بعد أن خلق الأنسان هو من بارك
الزواج: أنموا وأكثروا ...، وفي حضوره عرس قانا الجليل.أم الذي حدث مجرد صدفة كان ؟!لايأخوتي الحق إنَّه مامن وصية لدينا تشترط بضرورة العزوبية لا في الناموس ولا في عصر النعمة التي نعيشه. وحتى الرسول بولس قال حسنا إن أستطاع وبقي مثلي ، ولكن ليس فرضاً. نحن ليس لدينا فروض نحن لسنا عبيد للنفذ أوامر معينة؟ ألله هو أبونا من يستطع أن يحتفظ بعذرائه حسناً يفعل ومن لايستطيع فليتزوج؟! كلامٌ لالبس فيه . لسنا في إستحداث قوانين.
وبين ايديكم مفاتيح السماء، وديانتنا حيَّة، ليست جامدة لاحس فيها ولاحركة، ومادام الله حي فكنيستنا وتعاليمنا حيَّةٌ . ومادمنا أبناء يحق لنا التحدث إليه.
أطلب من الرب يسوع أن يصل كلامي هذا إلى القيادات الروحية أينما كانت ولأي من الطوائف. فالأمر لايخلو من وقوع الخطأ في أي من المذاهب. إنني لا أقصد الأساءة لأحد، لكن صراخ هؤلاء الأطفال يسمعه رب الجنود. لست خارجا عن كنيستي لكن لابدَّ من النظر في المشكلات وايجاد الحلول وطوبى لمن يعي ويُعلّم ويعمل فهذا يكون عظيماً في السموات.
كلنا بشر ونخطىء لكن على الأقل لا أن نكون عثرة لهؤلاء الصغار، ماذا بخرافي تفعلون ؟!!
*** *** *** *** ***
صورة
صورة

بنت السريان
عضو
عضو
مشاركات: 7115
اشترك في: السبت مايو 30, 2009 8:09 pm

أما حان الوقت ياسيدي...؟! بقلم المهندس إلياس قومي

مشاركة بواسطة بنت السريان » الاثنين يونيو 21, 2010 8:02 pm

[b]صوت صارخ إن صمّت آذان البشر عن سمعه فالرب قدسمعه
بوركت ايّها الاخ النجيب نحن بحاجة إلى هذه الصرخات على ان لاتسكت
لعل الضمائر تستيقظ
لإنها فعلا مشكلة مؤذية من كل نواحيها ولابد ان الرب سيضع لها حلا
بوركتم عزيزي والرب يرعاكم
لإنّه صوت الشرفاء صوت الايمان يتحدّى الكفر والتعتيم

كل خفي إلآوسيظهر
كل ما ذكرت صحيح
لابل هناك الاكثر والاشد خجلا ما نسمعه يندى له الجبين

وندّعي نحن مسيحيون!!!!!!!!!!
cro2: cro2: cro2:
بنت السريان
[/b]
صورة

ريما ايشوع
عضو
عضو
مشاركات: 194
اشترك في: الجمعة يوليو 16, 2010 7:20 pm

أما حان الوقت ياسيدي...؟! بقلم المهندس إلياس قومي

مشاركة بواسطة ريما ايشوع » الأحد أكتوبر 17, 2010 10:14 pm

إلى الأخ إلياس!!
شكراً لهذا الطرح من إنسان يملك صفاتك، الإيمانية و المعرفية!
أتمنى أن صوتك هذا يصل لأصحاب الشأن و يوضع على طاولة النقاش.
لكل عصرٍ له حلوله الممكنة و التي بها يستطيع الإنسان أن يحافظ على القواعد سواء كانت دينية أو عادات، تقاليد .....
شكراً لك
ريما

أضف رد جديد

العودة إلى ”منتدى المشاكل والحلول“