أحد الموتى / الأب عيسى غريب

المشرفون: إسحق القس افرام،الأب عيسى غريب

أضف رد جديد
صورة العضو الرمزية
الأب عيسى غريب
مرشد روحي
مرشد روحي
مشاركات: 464
اشترك في: الخميس إبريل 23, 2009 12:48 pm

أحد الموتى / الأب عيسى غريب

مشاركة بواسطة الأب عيسى غريب » الجمعة مارس 08, 2013 6:19 pm

أحد الموتى الأنجيل متى 25: 31) الرسالة 1تسالونيكي4:

قبل الموعظة حول أحد الموتى، أريد أن أبين ما معنى الموت، وما معنى الانتقال، ما معنى التشيع، ما معنى الرقاد ، هذه المعاني الروحية للموت الذي نحن نستعمل هذه الكلمة ليس بالمعنى الحرفي والحقيقي، بل بالمعنى الدارج بين الناس.. فالذين لا رجاء لهم يقول قل مات فلان من الناس..ففي المسيحية هو أنتقال ، هو تشييع ، ارسال ، تغيير . كل هذه المصطلحات ،هي الموت . ولها الكثير من المعامي في اللغات القديمه ...والفرق بين انواع الموت / مات الغني فدفن . ومات إلعازر فحملته الملائكه إلى أحضان أبراهم . أكتشاف الفرق لوقا 16: 19
الموت ينقسم إلى قسمين 1- موت الجسد المؤلف من اللحم والدم .
2- موت الروح الذي هي ليست من إختصاص البشر .
ومن هذه المعاني السابقة نبدأ بالموت، المسيح قال جئت لكي لا يموتون بل لتكون لهم حياة أفضل..
قال المسيح عن الموت، قصة الأخوة السبعة الذين تزوجوا بالمرأة ، (مت22-24) لمن ستكون في آخر الزمان،
السبعة أتخذوها إمرأة، كان جواب المسيح لا يزوجون ولا يتزوجون بل يكون كملائكة والله يعطيها أجساد روحانية.
التلاميذ خافوا لما رأو المسيح ظنوا أنه خيال أمامهم، كيف الميت يقوم، جسوني الروح ليس له جسد كما ترون، ولكن الرب بين لهم أثناء قيامته من بين الأموات بأن الروح يأخذ جسد غير الجسد البشري كما ترون، يأخذ جسداً جديداً وهذا الجسد أيضاَ يكون روحانياً كما للملائكة القديسين..
وثبت المسيح لليهود عن الموت : حين قال لكم رجاء على إبراهيم واسحق ويعقوب هل هم أحياء أم أموات : وأنهم أشتهوا أن يروا يومي ورأوه :
وقال لهم الحق الحق أقول لكم قبل أن يكون إبراهيم أنا : كائن
المسيح هو الحياة – المسيح هو الحق – المسيح هو الرجاء المسيح هو مخلص النفوس والأرواح ..
كيف نتذكر الأموات في عيدهم : كيف نتذكر المسيح في الهاوية المظلمة حين أقامهم معه من بين الأموات،
فعيد الأحياء والأموات بالرب يسوع يكمل. اعملوا ذكرى موتي وقيامتي حتى مجيئ الثاني .. فذكرى الأموات أمانة في أعناقنا وليس واجب وحده ..
لأنهم سوف يذكروننا نحن الذين يأتون من بعدنا حتى الانبعاث .. هذا هو إيماننا وهذا هو رجاؤنا أن نموت على رجاء القيامة أن نتشيع على وعد المسيح الصادق.
الذي يأكل من هذا الخبز ويشرب من هذا الماء يعطش ويجوع. أما الخبر والماء الذي أنا أعطية لا يجوع ولا يعطش إلى الأبد ..
وقد بين لنا القديس يوحنا : صفاه الفردوس والعرش السماوي، سماء جديدة وأرضاً جديدة ولا حر ولا برد ولا عطش ولا جوع، بل كملاءئكة القديسين يرتلون ويصلون تراتيل وتسابيح للرب الذي سوف يعيش معهم / في المملكة الروحية التي فيها منازل كثيرة وفيها استراحة من كل أعمال الجسد الفاني، الذي أمتحنه الرب وفحصه..
سوف تأتي ساعة : وهي الآن حاضرة حين يسجد الساجدون الحقيقيون للآب بالروح والحق : لأن الأب طالب مثل هؤلاء الساجدين:
الله روح: والذين يسجدون له فبالروح والحق يجب أن يسجدوا : فنحن بجب أن نكون حاضرين، يجب أن نكون مستيقظين ( هشيارين). لمثل هذه التجارب لأننا لا نعلم متى يأتي السارق متى يأتي الملاك/ لكي يأخذ أمانته التي سلمنا إياها الرب في نفخة للجنس البشري،من هو صاحب السلطان على الموت / حين أقام ألعازر/ وأبن الأرملة وبنة نائين
- لا نكون مؤمنين بقلوب روحانية في المقابر: وأثناء العزوات :: بل نكون دائماً نحفظ نفوسنا من الشرير، من التجارب نحفظ لساننا : نحفظ وجداننا : نحفظ ضميرنا : نحفظ النسمة الروحية : التي منحها لنا الرب حين خلقنا على صورته ومثاله : وأعطانا الحقل والحكمة والمعرفة :
- فنحن مديونون له ، ومديونون لرسله / ولمعلميه / ولملافنته / ولمرشديه / ونحن مديونون لكل من نشر كلمة الحق ونشر كلمة الله المتجسد بشخص يسوع المسيح فنقول للذين سبقونوا : أحضروا لنا شموع وزيت ونور لكي لا تنطفئ سراجنا في عتمات الظلام / لكي نفرح مع العريس الأبدي /
- ونسمع صوته الرهيب صوته الحنون صوته العطوف / تعالوا يا مباركي أبي رثوا الملكوت المعد لكم منذ تأسيس العالم /
- سمعتم صوتي وصليتم في كنيستي وعرفتموني في الضيقات وفي التجارب وفي العطش وفي الحاجة /
- تعالوا يا من كنتم تصلون أبانا أبانا وتقدموا البخور والقرابين والصدقات والمساعدة الأنسانية / أصحاب الرحمه . تعالوا كنت معكم في كل ما كنتم تعملون ..
- كما قلت لموسى النبي : ولشعب أسرائيل حين تجسدك : من الذي خلصكم من يد فرعون / من الذي أعطاكم المن / من الذي فجر الصخرة في البرية ( برية سيناء ) من الذي كان يحترف في العليقة / من الذي كتب لكم الوصايا والناموس / من الذي كان موجود عمود نار في المذبح بجانب تابوت العهد /
- إله الأرواح والأجساد إله الأحياء والأموات . وأعظم ما وضحه لنا القديس بولس إلى أهل رومية ، إن كان روح الذي أقام يسوع من الأموات ساكنا فيكم . فالذي أقام المسيح من الأموات سيحي أجسادكم المائته أيضاً بروحه الساكن فيكم . وقد بين لنا مجئ الرب للأحياء والأموات في رسالته إلى تسالونيكي 4: 13-18 )
- الحق أقول لكم أنا كنت بروح أبي المقدسة كنت أعمل مع أبائكم وأجدادكم ..
- المسيح هوالأمس وهو اليوم وهو إلى الأبد ::: موضوع طويل لا ينتهي حتى تتنتهي حياتنا الجسدانية المؤقة على هذه الأرض .
رحم الله جميع أمواتنا وأمواتكم وأموات جميع الذين أشتركوا بهذا العيد المبارك الذي هو عيد ذكرنا نحن أيضاَ / فأعلموا أيها الممسوحون أن أسماؤكم مكتوبه في سفر الحياة .. croseL

صورة العضو الرمزية
فريد توما مراد
عضو
عضو
مشاركات: 742
اشترك في: الجمعة أغسطس 24, 2012 10:38 pm

Re: أحد الموتى / الأب عيسى غريب

مشاركة بواسطة فريد توما مراد » الجمعة مارس 08, 2013 7:37 pm

شكراً لله على هذه النعمة ( نعمة الموت ) الذي هو
بوّابة للحياة الأبدية ...كيف لنا أن نتصوَّر هذا العالم
دون الموت ؟! وهل كانت ستكون أستمراريّة على
هذه الأرض دونه ؟!
نعم هواء هذه الدنيا طيب ...ولكنه مُميت ..! أما هواء
الفردوس فهو أزليٌ وحي ..!
كثير من الأحباب والغوالي والأعزاء ودَّعناهم ...
كنا ونحن نودِّعهم نقول : كيف ستستمر هذه الحياة بعدهم ؟
ولكن الحياة أستمرت ، وستستمر بعدنا أيضاً حت إنقضاء الدهر ..
الف رحمة على أرواح كل المؤمنين الذين سبقونا إلى تلكَ الديار
الجميلة ....
وألف شكر لكَ أيها الأب الفاضل على هذه الوعظة القيّمة بهذه
المناسبة الجليلة ، مناسبة أحّد الموتى .. cro:
أخاكَ بالرب
فريد

بنت السريان
عضو
عضو
مشاركات: 7115
اشترك في: السبت مايو 30, 2009 8:09 pm

Re: أحد الموتى / الأب عيسى غريب

مشاركة بواسطة بنت السريان » الجمعة مارس 08, 2013 8:15 pm

بارخمور أبونا عيسى المبارك
كم أسعدنا نشاطكم يرعاكم الرب استمرّوا بتغذيتنا روحياً وكلنا أذان صاغية
فأعلموا أيها الممسوحون أن أسماؤكم مكتوبه في سفر الحياة ..
ما ألذّ وأطيب هذه الآية تبعث الثقة والإيمان في النفس
أما عن الموت الجسدي فليس هو إلّا باب للدخول في دنيا الآخرة
وتحرر من هذا الجسد الثقيل
عنده إنتهت فصول المسرحية ولأبطالها المكافأة أو العقاب
شكرا ً جزيلاً أبونا الموقر دمتم ذخرا لنا وللكنيسة

ابنتكم بنت السريان
صورة

صورة العضو الرمزية
إسحق القس افرام
نائب المدير العام
نائب المدير العام
مشاركات: 8160
اشترك في: الخميس مارس 19, 2009 10:17 pm
مكان: السويد

Re: أحد الموتى / الأب عيسى غريب

مشاركة بواسطة إسحق القس افرام » الجمعة مارس 08, 2013 10:41 pm

[center]ܒܪܟ̣ܡܪܝ ܐܒܘܢ ܟܗܢܐ ܡܝܩܪܐ ܥܝܣܐ ܓ̣ܪܝܒ

ونحن بدورنا نتضرع إليك أيها الآب إلهنا مبتهلين إلى حنانك، عوض آبائنا وأخوتنا الراقدين في الغربة، الذين نذكر اليوم انتقالهم أولئك الذين بسيرة صالحة أكملوا سعيهم، وبإيمان مستقيم قضوا حياتهم، وباسمك اعتمدوا، وجسدك ودمك الأطهرين أكلوا وشربوا، ونيرك الهين الخفيف على أكتافهم حملوا، وبك سراً وجهراً اعترفوا وكابدوا الآلام وصبروا، وأنواع المحن والتجارب احتملوا، من جوع، وعطش، وعري، وهزء، وشتم، ولطم، ونفي، وطرد، وعلى رجاء القيامة رقدوا، فيا أيها الرب العادل والمنصف خائفيه، لذذهم بنعيم الملكوت مع ابراهيم واسحق ويعقوب، والصالحين وأتكئهم على مائدتك الأبدية عوض حرمانهم من متع الحياة الزمنية، وأروهم من نهر جنتك الخالد عوض عطشهم في الحياة الدنيا، وأملأهم فرحاً وحبوراً عوض تكبدهم الآلام والأحزان، وأقمهم عن جانبك اليمين في مرابع ملكوتك.
أشكرك جزيل الشكر ابونا الفاضل على هذه الوعظة الروحية والتي من خلالها نتعزى
وفقك الرب ورحم الله جميع الموتى
اذكرني في صلواتك
[/center]
cro: فَحَاشَا لِي أَنْ أَفْتَخِرَ إِلاَّ بِصَلِيبِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ cro:
صورة

أضف رد جديد

العودة إلى ”عظات كنسية“