وستبقى حيّا ً في القلوب .. يا ثائر المحبوب ..!!.؟ كلمات وشعر / وديع القس

صورة العضو الشخصية
وديع القس

مشرف
مشاركات: 545

وستبقى حيّا ً في القلوب .. يا ثائر المحبوب ..!!.؟ كلمات وشعر / وديع القس

مشاركة#1 » الخميس أغسطس 16, 2018 12:09 pm


وستبقى حيّا ً في القلوب .. يا ثائر المحبوب ..!!.؟ كلمات وشعر / وديع القس


إمطريْ يا دمعُ عينيْ باليكاء ِ
واسعِفيْ القلبَ الحزينَ ، بالعزاء ِ


بخيوط ِ الصّمت ِ حلَّ الموتُ غدرا ً
يطعنُ القلبَ الحنونَ .. بجفاء ِ


ثائرٌ ..أسمٌ سليلُ النبلاء ِ
وتجلّى الإسمُ في صدق ِ الإباء ِ


خبرٌ هزَّ الكيانَ ، والضّمائرْ
ولهيبا ً في قلوبِ الأصدقاء ِ


كنتَ في العمرِ شبابا ً إنّما
في سبيل ِ الحقِّ نورُ الحكماء ِ


وعرفناكَ صغيرا ً وشبابا ً
أسداً.. يمشيْ بطيب ِ الأوفياء ِ


وعزيزا ً في امتحانات ِ المواقفْ
كصديق ٍ ، ورفيق ٍ ، وإخاء ِ


صفحةً بيضاء َ لا تعرفْ سوادا ً
بضمير ٍ .. دائمَ النّورِ ضياء ِ


يا نقيَّ النّفس ِ كمْ كنتَ عزيزا ً
ومثالُ الرّمزِ عندَ الكرماء ِ..؟


كنتَ للحقِّ سلاحا ً لا يُقاومْ
ولطيفا ً بوداعات ِ البراء ِ


أسدٌ .. حينَ تأتيه ِ المظالمْ
روحُ طفل ٍ في ظلال ِ الأبرياء ِ.!!


قامةُ النّخل ِ العزيز ِ ،في شموخ ٍ
وابتسامات ِ الورود ِ، في بهاء ِ


ذكريات ٍ حفرتْ بالقلب ِ نقشا ً
تتخطّى كلماتيْ ورثائيْ


كنتَ ليْ أخّا ً صغيرا ً وصديقا ً
إنّما بالعقل ِ ندُّ العظماء ِ.!


كيفَ أنساكَ وروحيْ لمْ تزلْ
تلمسُ التّحنانَ منْ دفءِ الّلقاء ِ..؟


ثائرُ الحبِّ رحيل ٌ للعلاليْ
ضيفُ عِزٍّ في عرين ِ الأنبياء ِ


رحلَ المحبوبُ في عمرِ الرّبيع ِ
حمّلَ الخلّانَ أعباء َ القضاء ِ


وقلوبُ الأهلِ لا زالتْ حيارى
كيفَ ينأى نسرُنَا بالإختفاء ِ..؟


وستبقى زهرةُ النّاردين ِ عطرا ً
أبديَّ الطّيب ِ منْ دون ِ انتهاء ِ.!


يا إلهيْ: رحلةُ الموت ِ مريرةْ
إمنحِ القلبَ عزاءَ الأقوياء ِ..!!


وديع القس ـ 1 . 12 . 2017



أجل:

أيّها النّقي كدموع الأطفال .. يا ثائر الحبّ والصدق والجمال

كيف أكتب لك دموعي في كلمات ، وأحزاني في سطور ..؟ ولا زالَ دفء جبينك في دمي وحرارة روحك التي لا تنطفىء مهما صارَ الإنفصال عن الجسد ، بل ستبقى كلهيب نور تذكرنا بسمو قامتك وشموخ رجولتك .
كيف لي أن أشكرَ بُستان أخلاقك بحفنةٍ من الكلمات و كيف أشكرُ تِلال تواضعك بمفرداتي الضئيلة ..؟
نعم : كنت صديقا رائعا ً ورفيقا ً مخلصا ً وكتابا مفيدا وضميراً هادئا ًنقيّا ً وعصاميّا واقعيّ الحكمة والموضوعية ، إنّها الحياة المثاليّة.
الصادقة وبهذا كانت صداقتك الفريدة بنوعها كالوردة الوحيدة التي لا أشواك فيها . وكنت تريد أن تكونَ تلك الوردة المختارة في حديقة المحبّة الكونيّة إنتصارا للحبّ والجمال في حربه المقدّسة ضد القبح والضغينة .
فكنت إذ أحييك فإنني أحيي من خلالك الصداقة بأبهى تجلّياتها ، والنقاء بأنقى معانيها أيها الحبيب .
لأنّ احساسك الجميل كان يجعلنا أن نرى كل شيء جميل وبسيط وطيب. نعم ..لنا ذكرى لمجدٍ بنيناهُ معاً ..لأنّنا أستنشفنا من ذات دخان الفجيعة معا .. وتناولنا من طحين قهر واحد ونحدق معك ونحن واحد مادمنا ننظر إلى فجر واحد اسمه الصدق والمحبة .. رغم بعد المسافات والازمان والجغرافية . كلما تكلمت عن وجعنا الأعمق وجعنا الأوحد وجعنا الأزلي أراك حاضراً بين حروفي تكمل انيني بصوت حرقة نعم هي تلك الحرقة تتجذر فينا ونحن نغوص عمقاً في بلاد الصقيع ..
يا من كنت شعاعاً إلى غير حدود ..لازالت كلماتك في فمي عندما تردّدقائلا : فما قيمة المبادئ والمقدسات إن لم تكن كالنهر الجاري تغسلُ نفسها باستمرار..؟ حتى يصمتَ الجسد وكلّ الأشياء التي تحتَ الشّمس لترمح بروحك بعيدا ًفي عالم الجمال والحبّ الّلامحدود زارعا ً جسدك بذرة طيب ٍ عطرة طاهرة في تربة القداسة.
احتار قلبي و عقلي ماذا يقال من كلمات لهذا المصاب الجلل والذي وقع على أرواحنا وقع الصاعقة المفاجئة ..! لا اقول شيئا فان حروفي لعاجزة ولغتي كليلة، ولو اعطيت كل ابجديات الكون وكل اللغات لبقيت عاجزا عما يدور في خلدي ..فجذور الكلمات وبلاغتها تعجز عن الوصول إلى مصدر المعاني لتعبّرَ عن هذه الشخصية النادرة بحبها وصدقها ورجولتها..!
أجل أيّها الجميل :
حقا ً لا أعرف كيف أقهر صمتي الكئيب .؟..غير إنّي يمكن لي ان أقول : قلة ممن نلتقيهم في هذا الزمان يمكن لهم ان يتركوا في نفوسنا أثراً واضحاً من خلال عفويتهم وكرم إخلاقهم وتواضعهم مع ما يحملون من نفوس كبيرة ..لا بل يمنحوك َ شعورا لا تمحيه الأيام والسنين : صادقون معك كدموع الأنقياء وحين تمد يدك فتجد من يصافحك بحبّ وحين تفتحُ قلبك فتجد من ينصت إليكَ بصدق وعندما تبكي تجد من يجمع حبات دموعك َبوفاء ..؟ وأنتَ أيها الأصيل النبيل : من أولئك الافذاذ الأثرياء بالروح والأصالة بحضورهم وشموخ ذواتهم أبدا...
وها هي ..إطلالتك البهيّة وابتسامتك الرائعة أعادت إليّ الذكريات الجميلة لتؤكد لي بأنّ القلوب التي تغسلها الدموع النقيّة لا يتراكم عليها الصدأ لتبقى كالذهب الخالص أبدا ، والصادقون بمثل مفاهيمك وعواطفك لا يبالون بمظاهر الارض لتبقى سيرتهم حسنة ودائمة الإخضرار كشجرة الزيتون ، وتبقى حقيقتهم قبسا من الشموس ببهائها ونصاعتها مهما حجبتها الغيوم وطغت عليها عصور الجليد . فقلبك كان محرابا لا يدخله إلا من كان شبيه لك في المحتوى والمضمون.وإمضاء ضميرك المخلص يكفي ويفيض على المحبين والأصدقاء بالعزاء والفرح .
فكلما كنا نتكلم عن وجعنا الأعمق ، وجعنا الأوحد ، وجعنا الأزلي ، أراك حاضراً بين حروفي تكمل أنيني بصوت حرقة
نعم هي تلك الحرقة تتجذر فينا ونحن نغوص عمقاً في بلاد الغرب والأوطان المستعارة...
كم كنت رائعا يا الغالي ثائر ..؟
أجل : رحل َ ثائرجرجيس القس .. وهو يعبّر بصرخاته الرائعة المغسولة بدموع البسطاء والعمال ونقاء الأطفال جمال الحياة وعزّتها .
أجل أيها العزيز : لقد رحلت ولن يرحلَ .. ذاك العطر النادر الذي يترك آثاره أبدا ، فكان بوجهه الضّحوك وثغره
البسّام يُدخل التفاؤل إلى القلوب بدون استئذان .
رحل وبكلّ أسف وألم هذا الشاب الأربعيني الربيع ..
يا جميل الروح والقلب والضمير..
تشيعك القلوب وأنت فيها حبيبا ً طاهرا ً عفيفا نقي ّالقلب
أجل : رحلت وفي الحشا مليون جرح على فراقك تدمي كلّ من عرفك وصادقك ..وا أسفي على رحيلك أيها العزيز وأنت في عمر الشباب هذا
لكنّ لله كلمته الأولى وهي الأخيرة ـ
رحماك أيها المخضّب بندى المحبة وأريج الإخاء وعبير الصداقة الصادقة . . وإلى الأمجاد السماوية.
أخوكم ..
وديع القس ـ 1 . 12 . 2017
صورة

العودة إلى “منتدى الأديب وديع القس”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

jQuery(function($) { 'use strict'; $('.stat-block.online-list').attr('id', 'online-list'); $('.stat-block.birthday-list').attr('id', 'birthday-list'); $('.stat-block.statistics').attr('id', 'statistics'); $('.collapse-box > h2, .stat-block > h3').addClass("open").find('a').contents().unwrap(); $('.collapse-box, .stat-block').collapse({ persist: true, open: function() { this.stop(true,true); this.addClass("open"); this.slideDown(400); }, close: function() { this.stop(true,true); this.slideUp(400); this.removeClass("open"); } }); var $videoBG = $('#video-background'); var hasTopBar = $('#top-bar').length; function resizeVideoBG() { var height = $(window).height(); $videoBG.css('height', (height - 42) + 'px'); } if (hasTopBar && $videoBG.length) { $(window).resize(function() { resizeVideoBG() }); resizeVideoBG(); } phpbb.dropdownVisibleContainers += ', .profile-context'; $('.postprofile').each(function() { var $this = $(this), $trigger = $this.find('dt a'), $contents = $this.siblings('.profile-context').children('.dropdown'), options = { direction: 'auto', verticalDirection: 'auto' }, data; if (!$trigger.length) { data = $this.attr('data-dropdown-trigger'); $trigger = data ? $this.children(data) : $this.children('a:first'); } if (!$contents.length) { data = $this.attr('data-dropdown-contents'); $contents = data ? $this.children(data) : $this.children('div:first'); } if (!$trigger.length || !$contents.length) return; if ($this.hasClass('dropdown-up')) options.verticalDirection = 'up'; if ($this.hasClass('dropdown-down')) options.verticalDirection = 'down'; if ($this.hasClass('dropdown-left')) options.direction = 'left'; if ($this.hasClass('dropdown-right')) options.direction = 'right'; phpbb.registerDropdown($trigger, $contents, options); }); });

تسجيل الدخول  •  التسجيل